+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إلى مَا بَقِيَ مِنَ الشَّعب

  1. #1
    الصورة الرمزية جعفر الوردي
    الحالة : جعفر الوردي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3737
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    الإقامة : دمشق
    الإهتمام : قراءة،بحث
    الوظيفة : إجازة في الشريعة واللغة العربية
    المشاركات : 143
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 8
    Array

    إلى مَا بَقِيَ مِنَ الشَّعب

    إلى مَا بَقِيَ مِنَالشَّعب

    لشعب ليبيا وما يعانيه من ظلم الطاغوت



    شعر: جعفر عبد الله الوردي


    يَا أيُّها المُختارُ في ذُرِّيةٍ
    بَاعَتْ إِلى العَليَاءِ مِنهَا الأَنفُسَالا تَرتَضِي الذُّلَّ المَهينَ وأَهلَهُ
    يَا شَعبَ مَن عَبرُوا إلى نحوِ السَّمَا
    فَغَدا بهم قَمَرُ البرِيَّةِ مُعرِسَا
    يَا أيُّها الشَّعبُ الَّذِي قَهَرَ الطُّغَا
    ةَ ودَمَّرَ الغَازِي القَدِيمَ الأَنجسَا
    ثُرْ إِنَّ ثَورَتَكَ القَدِيمةَ نَسمَةٌ
    تحَكِي لكَ الأَمجاد كَيمَا تَرأَسَا
    يَكفِيكَ ظُلمًا نِصفُ قَرنٍ مُقفِرٍ
    فَعسَى لهذَا الطَّودِ أنْ يَتَبَجَّسَا
    عُمَرٌ يُناشِدُ قَومَهُ وبَنِيَّهُ
    أَنْ في العُلا ضُمُّوا القَنَابِلَ والأَسَى
    مَا الموتُ يُطفِئُ في الصُّدُورِ لَواعِجًا
    لَكِنَّ عَيشَ الذُّلِّ يُولِدُ أَوكَسَا
    وإِلى مَتىَ يَقضِي الزَّمَانُ عَلى اْهلِهِ
    بِالجورِ يَعتَنِقُ الرِّئَاسَةَ مُومِسَا
    كَلاَّ فَمَا الجبَّارُ يَقْضِي عَابِثًا
    حَاشَاهُ أنْ يَرضَى عَلينَا الأَشْرَسَا
    لا يَعرِفُ التَّارِيخُ أيَّ قُمَامَةٍ
    جَاءَتْ بحُكمٍ بَطنُهُ غَيرُ النِّسَا
    بَل مِن بُطُونِ البُهْمِ يُولَدُ حَاكِمًا
    فَيرُيدُ مُلكًا لِلصَّباحِ مَعَ المَسَا
    ثُورُوا أَيَا كُلَّ الشُّعوبِ عَليهُمُ
    فَالخِزيُ مِنهُم لابِسٌ قُبحَ الكِسَا
    ثُورُوا ولا تَرضَوا بِقَولٍ بَاهِتٍ
    مَهمَا عَلينَا بِالنَّصَائِحِ وَسْوَسَا
    مَاذَا لَعَمرِي نَرتجي في عَصرِنَا
    وكَرامَةُ الإِنسَانِ صَارَتْ أَفْلُسَا
    مَاتَ الضَّميرُ عَلى نِعَالِ حُكُومَةٍ
    تَعلُوا بِرِجْلِ القَهرِ حتىَّ تَفطُسَا
    يَا وَردَنَا إِنسَ الجَمالَ ولَونَه
    وانسُجْ بُرُودَ الحُزنِ كَيمَا تَلبَسَا
    وانْشِدْ مِنَ اللَّيلِ البَهِيمِ قَصِيدَةً
    لا نجَمَ فِيها أو بُدَيرًا مُؤنِسَا
    إنَّا لَفِي شَرعِ الطُّغاةِ مَكَابِحٌ
    مَا عَيشُنَا إِلا لِنَرفَعَ مَن أَسَا
    نَملِي الفَضَاءَ بِكُلِّ شِعْرٍ بَاذِخٍ
    ونُمَجِّدُ الحُكَّامَ حتىَّ نُنْكَسَا
    فَالخَيرُ مِن أَردَافِهِ مُتَوَسِّعٌ
    والشَّر مِنَّا –يَا شُعُوبُ- قَدِ احْتَسَى
    رَضِيَ الجَمَادُ إِذَا رَضِينَا أَمْرَهُ
    فَبِحُكمِهِ هَرِمَ الزَّمَانُ وعَنَّسَا
    [/FONT][/CENTER]

    التعديل الأخير تم بواسطة جعفر الوردي ; 02-25-2011 الساعة 11:28 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    إدارة بوابة الفرات
    الصورة الرمزية فراتي
    الحالة : فراتي متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    الإقامة : بوابة الفرات
    الإهتمام : بكل ما يجلب الخير للجميع
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,308
    التقييم : 11
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    حبذا تنسيق أفضل لهذه القصيدة الرائعة
    دمت بخير وعافية

  3. #3
    الصورة الرمزية كاردينيا
    الحالة : كاردينيا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2354
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الإقامة : لا مكان ادفى من بيتي
    الإهتمام : بمملكتي الصغيرة
    الوظيفة : اقوم بتنشئة اطفالي
    المشاركات : 1,353
    التقييم : 18
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    اصبح الحجر ضروري لهذا المصاب بالهسترية السؤال بعد ما اباد شعبه سيكون زعيم على من ؟!


    زار الرئيس المؤتمن
    بعض ولايات المدن
    وحين زار حينا
    قال لنا :
    هاتوا شكاواكم بصدقٍ في العلن
    ولا تخافوا أحداً أبداً
    فقد مضى ذاك الزمن
    فقال صاحبي حسن :
    أين الرغيفُ واللبن
    وأين توفير المهن
    وأين تأمين السكن
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير
    دونما ثمن
    لم نرَ من ذلك شيئاً أبداً
    قال الرئيس :
    أحرق الله جسدي
    كل هذا حاصلٌ في بلدي
    شكراً لتنبيهك لنا يا ولدي
    سوف ترى الخير غداً !
    وبعد عامٍ من الزمن
    زار الرئيس المؤتمن
    بعض ولايات المدن
    وحين زار حينا
    قال لنا :
    هاتوا شكاواكم بصدقٍ في العلن
    ولا تخافوا أحداً أبداً
    فقد مضى ذاك الزمن
    فلم يشتكِ الناسُ!
    فقلت أنا :
    أين الرغيفُ واللبن
    وأين توفير المهن
    وأين تأمين السكن
    وأين من
    يوفر الدواء للفقير
    دونما ثمن
    ومعذرةً يا سيدي
    أين صاحبي حسن ؟؟؟!!!!(احمد مطر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك