+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: لقاء مع الشاعر ماجد الراوي حول والده ..

  1. #1
    :: إدارة المنتديات المحلية ::

    الصورة الرمزية أبوعمر الديري
    الحالة : أبوعمر الديري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 806
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الإقامة : أرض الله الواسعة
    الإهتمام : بوابة الفرات
    المشاركات : 3,548
    التقييم : 162
    Array
    معدل تقييم المستوى : 14
    Array

    لقاء مع الشاعر ماجد الراوي حول والده ..

    أحمد الراوي الشاعر الذي أحرق جميع قصائده



    «أمستْ دياري بمنأى لا أغادِرُها/ إلاّ لتقديم حاجاتٍ لأولادي
    بيتٌ من الطين والأحجار أقطنه/ على طريقة آبائي وأجدادي
    يا من تذكّرتني يوماً ولم ترني/ إنّي بوادٍ ودير الزور في واد».

    لعل هذه الأبيات الجميلة للشاعر "أحمد الراوي" تبين الحال الذي كان عليه قائلها، فهو على ما يبدو قد عاش غربة للروح وهو بين الأهل والأصحاب، إذ كانت "دير الزور" في القرن العشرين المدينة الولود التي أنجبت عدداً من المبدعين، لكن أغلبهم لم ينل حظه من الشهرة والاهتمام شأنه شأن مدينته.



    ولمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا المبدع التقى eSyria الشاعر المهندس "ماجد الراوي" ابن الشاعر "أحمد الرواي"، فقال لنا: «ولد الشاعر "أحمد الرواي" في محافظة "دير الزور" عام 1931م في أسرة معروفة بالدين والأدب.. والده الأستاذ "عبد الغفور الراوي" من أوائل المعلمين في "دير الزور" وقد تخرّجت على يديه أجيال عديدة من الطلاب.

    كان لوالده الأستاذ "عبد الغفور" دور كبير في نشأته فقد كان شيخاً فقيهاً وأستاذاً قديراً وكان يقرض الشعر ويحفظ الكثير من أشعار العرب وآدابهم.

    لوحظ على "أحمد الرواي" منذ طفولته تعلقه بالشعر والأدب وكان سريع الحافظة والبديهة ينصت إلى أي حديث أدبي أو ديني فيلتقط ويحفظ ما يسمع بسرعة.

    كان الشاعر "أحمد الرواي" إنساناً رقيق القلب متواضعاً ميالاً للبساطة، وكان دقيق الملاحظة بشكل غريب، كما كان جاداً وحازماً ومتمسكاً بآرائه.

    درس منذ الصغر الفقه والقرآن الكريم والسيرة النبوية والحديث الشريف وحفظ منها الكثير.

    وقد كُتب له بحكم وظيفة والده التعليمية أن يتنقّل مع أسرته من مكان إلى آخر في ريف المحافظة حيث عاش مرحلة الطفولة على ملتقى الفرات والخابور فأحب الطبيعة الوادعة هناك.

    ثمّ انتقل مع أسرته حيث انتقلت حتّى عاد إلى مدينة دير الزور عندما عاد والده إليها معلماً في مدارسها حيث حاز الشهادة الإعدادية الصناعية، وأثناء وجوده طالباً في الإعدادية الصناعية ظهرت موهبته الشعرية التي تجسّدت فيها مشاعره القومية أثناء الأحداث الوطنية والقومية، وأهمها قضية فلسطين.

    ولمّا كان الشاعر "محمد الفراتي" صديقاً لوالده فقد سمع نماذج من شعره فأشاد به وشجّعه وتوقّع أن يكون له شأن في هذا المضمار».

    ارتباط وثيق جمع بين الشعر والوطن في فكر "أحمد الراوي"، يضيف المهندس "ماجد": «عُرف منذ كان طالباً بعاطفته القومية المتأججة وتأثره بقضايا أمته وأهمها قضية فلسطين، فكثيراً ما كانت الجماهير في "دير الزور" تخرج منددة بوعد بلفور مثلاً أو جريمة ارتكبها الصهاينة في فلسطين ليقف معبّراً بقصائده الشعرية عن عواطفه وانفعالاته تجاه هذا الحدث أو ذاك أمام حشود الجماهير المتحمسة والتي تتفاعل معه وتجد في قصائده التعبير الصادق عن مشاعرها.

    دعي لتأدية الخدمة الإلزامية وبعد انتهاء الخدمة سافر إلى مدينة دمشق عام 1953م حيث عمل مدققاً لغوياً في مجلتي "الجندي العربي" و"العسكرية" ونشر قصائد ومقالات كان لها وقعها آنذاك، كما ألقى قصائده من إذاعة دمشق.

    عاد إلى "دير الزور" ليعمل موظفاً في إذاعة بث "دير الزور" عام 1959م.

    دعي عام 1964م هو والشاعر "محمد الفراتي" للاشتراك في مهرجان "ذكرى مرور ألف عام على وفاة الشاعر العباسي الشريف الرضي".. أقيـم المهرجان في مدينة "اللاذقية". وقد اشترك فيه عدد كبير من الشعراء العرب منهم:

    أبو سلمى "عبد الكريم الكرمي"، "يوسف الخطيب"، "محمد الفراتي"، "عمر يحيى"، "عزيزة هارون"، "أحمد الجندي"، وشعراء كثيرون من الأقطار العربية الأخرى.

    حيث ألقى الشاعر "أحمد الرواي" في المهرجان قصيدة بلغت خمسين بيتاً تحدّث فيها عن "الشريف الرضي" ومكانته في الشعر العربي، ونحن نبحث عنها الآن لأنه أتلفهـا مـع ما أتلف من شعره، كان مطلعها:

    ألا هَلْ لِما جاءَ الخيالُ بهِ قَيْدُ/ أم الشِّعرُ دُنيا ما لآفاقِها حَدُّ».

    ويضيف "ماجد": «كتب الشاعر في شتى فنون الشعر من وصف وغزل وشعر قومي واجتماعي وديني وغيره. أرسلته هيئة الإذاعة والتلفزيون ببعثة إلى "تشيكوسلوفاكية" عام 1976م حيث مكث فترة جادت قريحته بقصائد أهمها القصيدة التي مطلعها:

    الشاعر ماجد أحمد الراوي

    حَمَلَتْني فَراشَةٌ مِنْ حَديْدِ/ وَمَضَتْ بِيْ إلى مكانٍ بَعيْدِ

    وقد ضاع أكثرها، وقصيدة أخرى قالها بنهر "فلتافا" الذي يمر في مدينة "براغ" مطلعها:

    "فُلْتافُ" ذَكَّرْتَنيْ بالدّارِ والوَلَدِ/ وَمَنْ تَرَكْتُ مِنَ الأحْبابِ في بَلَديْ

    وهذه القصيدة لا نحفظ منها سوى هذا المطلع.

    لم يكن الشاعر "أحمد الرواي" يسعى وراء الشهرة وإنما كان يكتب قصائده إرضاءً لموهبته الفطرية.




    ولوحظ عليه في الفترة الأخيرة الابتعاد عن قول الشعر وعن الساحة الأدبية وكان يرفض أي حديث عن الشعر، وكان جوابه حين يُسأل عن السبب: هو أنّ مشاغل الحياة قد شغلته ولم يبق لديه الوقت الذي يسمح له بالتفرغ للشعر. وبقي بعيداً عن المنابر الأدبية معتزلاً حتى لاقى وجه ربه في العاشر من شباط عام 1992م».

    قام الشاعر المرحوم "أحمد الراوي" بتصرف استغربه كل من عرفه، إذ أحرق جميع أشعاره، وأخبرنا بتفاصيل ذلك ابنه "حسين أحمد الراوي" فقال لنا: «من المعروف أن أبي وفي عام 1987 قام بإحراق جميع أعماله الشعرية، وقد كنت عائداً إلى المنزل ظهراً عندما شاهدته واقفاً أمام ركام من الأوراق المتلفة وهو يردد "ماذا أعطاني شعري؟ ماذا اسـتفدت منه؟"، ويقـول: "لا أريـد أن أواجـه الله شاعراً". ولكنني رغم رؤيتي لتلك الأوراق المحروقة بقيت أعلل نفسي بأنّ والدي لم يكن قد أحرق شعره، وأنّ ما شاهدته كان مجرد أوراق مهملة وأنّه لن يضحّي بشعره حقيقة، ولكن بعد وفاته بأسبوع فتحنا خزانته أنا وإخوتي وأحد أعمامي لنتأكد من الحقيقة، فكانت مفاجأتنا شديدة عندما اكتشفنا أنّه أحرق جميع أشعاره ولم يترك منها بيتاً واحداً حتى أنّ بعض المجلات التي نشرت له قصيدة كان قد قصّ القصيدة منها وأحرقها، إنّ كل ما جمعناه من شعره هو شتات وأجزاء من قصائد حفظتها الصدور أو التقطناها من بعض المجلات القديمة فقط».

    ولأبناء الشاعر رغبة في جمع تراث والدهم رحمه الله، هذا ما أوضحه ابنه "مصطفى أحمد الراوي" بقوله: «بما أنّ والدي كان معروفاً بحرصه الشديد على ألا يطّلع أحد من أولاده أو غيرهم على شعره لكي لا يحفظه أحد، ولا يُعطي إلا نادراً نسخة من قصيدة نظمها، ولا يحتفظ إلا بالنسخة الأصلية ويبقيها عنده، فقد كان هذا الحرق هو نهاية شعره تماماً إلاّ شذرات من هنا وهناك، أو قصائد حصلنا عليها وبطرق عسيرة، ربّما كلفتنا السفر إلى مدن أخرى.

    ونحن اليوم مطالبون ومن قبل أنفسنا أولاً بطباعة ما أمكننا جمعه من تراث والدنـا رحمـه الله، وإن لم نسـتطع جمعه كله، وكمـا يُقال "ما لا يُدرك كلّه لا يُترك كلّه"، راجين من الله أن يوفقنا إلى حمل هذه الأمانة وأدائها بما يرضيه ويرضي الجميع».

    وقد قال الشاعر "ماجد أحمد الراوي" في والده قصيدة بعنوان "عتاب" يعاتبه بعد وفاته على حرق جميع أعماله الشعرية، فيقول:

    «ألا يا والِديْ جافاكَ هَمّ/ وعمَّكَ من غيوثٍ ما يَعمُّ

    نَثرْتَ الدُّرَّ من كَفَيْكَ نثراً/ بأطرافِ الفلاةِ وقُلتَ: لُمُّوا

    وقد جَشَّمْتَني تجميعَ شِعرٍ/ تناثرَ أيَّ آفاقٍ أأمُّ؟

    فصِرتُ كَمَنْ يُحاوِلُ لَمَّ ماءٍ/ تَسرَّبَ في الرِّمالِ فلا يُلَمُّ

    وذي عَذْلٍ يقولُ ألا مَنَعتُمْ/ أباكُمْ إذ بِفِعْلَتِهِ يَهمُّ؟

    أعذالي وإنَّ العَذْلَ شَرٌّ/ ومَنْ بالغَيْبِ والآتي يُلِمُّ؟

    ويعلمُ أنَّ أحداثَ اللَّيالي/ تُفاجِئهُ كمنْ يلقاهُ سَهْمُ

    إذاً لحفظتُ شِعراً كان فيه/ معانٍ عنْ عُلا مُضرٍ تَنُمُّ

    ومِنْ عدنانَ أو قحطانَ باد/ به للمجدِ أقمارٌ ونجمُ

    قريضٌ مُعْرِقٌ بالمجدِ سامٍ/ له من يَعْرُبٍ خالٌ وعَمُّ

    خيالٌ لا يساويهِ خيالٌ/ وتصويرٌ تقاصَرَ عنه وَهْمُ

    كذا الله العليمُ أراد أمراً/ وعلمُ الله ما ساواهُ علمُ

    وإنِّي عالمٌ ماذا بأمسي/ ولكنْ عن غدي أعمى أصمُّ».


    المصدر:موقع esyria

    هاني آصف الشويخ
    الأحد 23 أيار 2010




    ليْ قلب ماَيحُقَدْ ولاَيحُسَد ولاَ يغَتاَب
    لأن النَاسْ مَن تخطيْ لهاَ ربٍ يجُاَزيٌهاَ
    ولاَ أندُمْ علَىْ البَايُعْ ولاَ احُزَنْ عُلىْ اللَعُاَب
    وناَس ماَتقُدرَنيْ.. أطنشها واداريها

  2. #2
    مُحاور مميز
    الصورة الرمزية الغريب
    الحالة : الغريب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1846
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الإقامة : الكويت
    الإهتمام : الكتابة ---قراءة الشعر ----الرياضة
    الوظيفة : مدير مبيعات بشركة مواد غذائية
    المشاركات : 663
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    كأني اشم رائحة الياسمين على ضفاف راوة وفي كل كلمة من كلمات الشاعر

    شكرا لك على نقل الموضوع والتعريف بهذه الشخصية والشاعر الكبير((الراوي))

    همسة= احساسي وانا اقرأالموضوع بأن عيني لا تفارق صديقي ثائر الملا راشد الراوي
    لا اله الا الله ----------------محمد رسول الله

  3. #3
    مُحاور مميز
    الصورة الرمزية الغريب
    الحالة : الغريب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1846
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الإقامة : الكويت
    الإهتمام : الكتابة ---قراءة الشعر ----الرياضة
    الوظيفة : مدير مبيعات بشركة مواد غذائية
    المشاركات : 663
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    كأني اشم رائحة الياسمين على ضفاف راوة وفي كل كلمة من كلمات الشاعر

    شكرا لك على نقل الموضوع والتعريف بهذه الشخصية والشاعر الكبير((الراوي))

    همسة= احساسي وانا اقرأالموضوع بأن عيني لا تفارق صديقي ثائر الملا راشد الراوي
    لا اله الا الله ----------------محمد رسول الله

  4. #4
    الصورة الرمزية ماجد الراوي
    الحالة : ماجد الراوي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2023
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الإقامة : سوريا - دير الزور -حي الشيخ ياسين
    الإهتمام : الشعر له ثلاثة دواوين شعرية مطبوعة مهندس زراعي ويحمل اجازة في اللغة العربية من جامعة دمشق
    الوظيفة : مهندس في مشروع الاستمطار التابع لوزارة الزراعة
    المشاركات : 128
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    الأخ العزيز الغريب
    تحياتي لك وأشكر عاطفتك الصادقة ومودتك وروحك الجميلة
    أسعدني حضورك وكلماتك الرائعة

  5. #5
    فراتي مشارك
    الصورة الرمزية ضرام سفان
    الحالة : ضرام سفان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    الإقامة : سوريا ـ دير الزور
    الإهتمام : المسرح
    الوظيفة : مخرج مسرحي
    المشاركات : 23
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array
    عزيزي ماجد
    على الرغم من تاخري في قراءة الموضوع
    إلا أنني تأثرت كثيرا .. وكأن المرحوم مازال معي .. في نفس الغرفة
    بنفس المشفى .. على الرغم من قصر الفترة التي قضيته نزيلا لغرفته ( بمشفى الأسد ) إلا انها كانت من أجمل وأحلى أيامي فتصور !!!
    أتذكر الشطر الثاني من بيت كان يردده .. فهلا ذكرتني بلأول
    ......... ...... ...... ما رحت تقصد عالم الأموات
    أخوك .. ضرام

  6. #6
    فراتي مشارك
    الصورة الرمزية ضرام سفان
    الحالة : ضرام سفان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 636
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    الإقامة : سوريا ـ دير الزور
    الإهتمام : المسرح
    الوظيفة : مخرج مسرحي
    المشاركات : 23
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array
    ها أنذا تذكرت :

    لو لم تكن آلام قلبك جمة ما رحت تقصد عالم الأموات


    هذا ما سمعته من المرحوم الشاعر أحمد الراوي

  7. #7
    الصورة الرمزية ماجد الراوي
    الحالة : ماجد الراوي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2023
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الإقامة : سوريا - دير الزور -حي الشيخ ياسين
    الإهتمام : الشعر له ثلاثة دواوين شعرية مطبوعة مهندس زراعي ويحمل اجازة في اللغة العربية من جامعة دمشق
    الوظيفة : مهندس في مشروع الاستمطار التابع لوزارة الزراعة
    المشاركات : 128
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضرام سفان مشاهدة المشاركة
    عزيزي ماجد
    على الرغم من تاخري في قراءة الموضوع
    إلا أنني تأثرت كثيرا .. وكأن المرحوم مازال معي .. في نفس الغرفة بنفس المشفى .. على الرغم من قصر الفترة التي قضيته نزيلا لغرفته ( بمشفى الأسد ) إلا انها كانت من أجمل وأحلى أيامي فتصور !!!
    أتذكر الشطر الثاني من بيت كان يردده .. فهلا ذكرتني بلأول عدني حضورك هنا بعد غياب وأود أن أطمئن عن صحتك وأسمع أخبارك
    ......... ...... ...... ما رحت تقصد عالم الأموات
    أخوك .. ضرام
    ================================================
    أخي العزيز الفنان المبدع ضرام سفان
    أسعدني حضورك هنا بعد غياب وأتمنى أن تطمئنني عن صحتك وأسمع أخبارك الطيبة
    وأشكرك على وفائك الصادق تجاهنا وتجاه والدي الذي كان يكن لك المودة كما نكنها لك نحن
    ولاشك أنك تتعامل مع المواقف بإحساس الفنان المرهف وليس الشخص العادي
    أشكر لك حضورك وعواطفك الصادقة أما الشطر الأول من البيت الذي سألت عنه
    فأعتقد أنه
    لو لم تكن في ذي المعيشة زاهدا
    واكرر شكري لك وتقديري وتحياتي

  8. #8
    فراتي نشيط جداً
    الحالة : المشهداني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5308
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    الإقامة : istanbul, turkey
    الإهتمام : ابحث عن وطن
    الوظيفة : الله يدبرها
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 133
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 5
    Array
    تحياتي لك يا مبدع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك