+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أو تســالين عن العراق؟!

  1. #1

    «۩۞۩ أديب عراقي ۩۞۩»

    الحالة : صلاح الحديثي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3654
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 22
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 0
    Array

    New33 أو تســالين عن العراق؟!

    إلى التي قالتْ :

    "كَثُرَ الحديث عن العراق فهلاّ حدثتني عنه"

    أوَ تسألينَ عن العراقْ ؟!

    عن روحيَ العطشى لأيامِ العراقْ

    عن عينِ "ليلايَ" المريضةِ في هوى

    (قيــسِ) العراقْ

    عن ذلكَ "الجسرِ" المدّلـــــهِ

    في هــــــوى بنــــتِ العراقْ

    أوَ تســـــــــــــــألينَ عن العراق ؟!

    ************

    عن أول الإعصارِ

    يبدأ "بالملاحم" رافعاً اسم العـــــــــــراقْ

    عن (بابل) الحسناء تهدي للورى
    شمسَ العراقْ

    عن (دجلةَ) المسحورِ
    يُسكرُ شطه نخلَ العراقْ

    عن "سيدِ التأريخ"
    يكتبُ في السحابِ
    "هنا العراقْ"

    أوَ تسألينَ عن العراقْ !!

    **************


    عن أُمةٍ يغفو بظلِ سمائِها

    غضبُ العراقْ

    أفلا سمعتِ عن اللظى
    إذ صبّهُ جنــــــــــدُ العراقْ

    في (القادسيةِ)
    في ربى "ذي قارَ"

    وانتصفَ العراقْ

    أو تسألينَ عن العراقْ !

    **************





    عمّن أُحدّثُ يا حبيبة ً والدُنا

    حجت إلى أرضِ العراقْ
    في "كربلاءَ"

    دمُ (الحسينِ)

    هتافهُ .. حزنُ العراقْ
    وعلى ثرى (النجفِ) الطهورِ

    تحومُ أنفاسُ العراقْ
    (فعلــــــــيُّ) يرتقبُ السماءْ


    ليباركَ المسرى
    ويحتضنُ العراقْ ؟

    أوَ تسألينَ عن العراقْ ؟

    **************


    هلاّ قرأتِ عن "المدائنَ" و "الجنائنَ"
    في العراقْ
    عن (بصرةِ) النورِ التي

    مازالَ (مربــــــــــــدُها) يغنــــــــــــــي للعراقْ

    عن (كوفـــــــــــــــــــــــــةٍ) من نحوها

    لغة العروبة لم تزلْ

    تشدو بأصداءِ العراقْ

    أو تسألينَ عن العراق ؟!

    **************





    أرأيتِ كيفَ الكونُ

    يزحفُ كلهُ نحوَ العراقْ
    أرأيتهم إذْ صادروا

    حلمَ الطفولةِ و النساءِ و أوصدوا
    صوتَ العراق؟!

    **************





    عشرون عاماً

    بين نارِ الموتِ أو نارِ الحصارْ

    عشرونَ عاماً
    و العراقُ هوَ العراقْ

    مازال يدري كيفَ ينتحرُ التتـــــــــــــارْ


    أوَ تسالينَ عن العراق ؟!

    **************
    صــــــــــــــــــــــلاح الحـــــــــــــــــــديثــــــــــــــــي


  2. #2
    إدارة المنتديات الأدبية

    الصورة الرمزية أحمد الهواس
    الحالة : أحمد الهواس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2699
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الإقامة : القاهرة
    الإهتمام : الاعلام
    الوظيفة : اعلامي سوري بالقاهرة
    المشاركات : 624
    التقييم : 52
    Array
    معدل تقييم المستوى : 9
    Array
    بغداد يا منهل السُمّارفي قصص = تروى وفي ليلك الأخاذ معناك ِ
    كيف ارتضيت بثوب العار ينسجه = أحفاد (علقم ) من خيش ٍ وأشواكِ؟
    فالنحل يلسع إذ يبدو له خطرٌ = ويرتضي الموت عن فهم وإدراك ِ

  3. #3
    فراتي ممتاز
    الصورة الرمزية ليندا الفرات
    الحالة : ليندا الفرات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3669
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    الإقامة : قلب البوابة
    المشاركات : 769
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 8
    Array
    مازال يدري كيفَ ينتحرُ التتـــــــــــــارْ.


    سيسلم تتار العصر إن شاء الله كما أسلم تتار الماضي


    تحياتي لك
    تعلم فليس المرء يولد عالماً ...... و ليس أخوعلم كمن هو جاهل

    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها



    وإني وإن كنت الأخير زمانه ----------- لآت بما لم تستطعه الأوائل

  4. #4
    فراتي نشيط جداً
    الصورة الرمزية مها الفرات
    الحالة : مها الفرات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2075
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الإقامة : دمشق
    الإهتمام : بكل ما ينفع الناس
    الوظيفة : طالبة جامعة
    المشاركات : 160
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

  5. #5
    فراتي مشارك جداً
    الصورة الرمزية دموع القمر
    الحالة : دموع القمر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3660
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    الإقامة : شاطئ الفـرات
    الإهتمام : الأعلام
    الوظيفة : العمل بما يرضي الله
    المشاركات : 64
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 8
    Array
    وتبقى للعراق حــكاية لم تٌروى بــعد ... فسطورها كتبت من أقلام الدماء والأشــلاء ,,
    فهــي سطور الماضي والحاضر وكذالك المستقبــل ..

    فصــلاح الحديثي ... كتب عن ما كُتب في الحب والحــرب . بلا شك الحُب بديارنا مُنتصر

    بورك المداد شاعرنا ...
    أشاهـد في عيوني فرات يبكي يشكي
    غادره طــير نورس مهاجراً بعيــداً يـُلمم جراح عراقي !!

    أبي الحبيب أنني اذوب شوقا .. رحمك الله

  6. #6
    مُحاور مميز
    الصورة الرمزية الغريب
    الحالة : الغريب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1846
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الإقامة : الكويت
    الإهتمام : الكتابة ---قراءة الشعر ----الرياضة
    الوظيفة : مدير مبيعات بشركة مواد غذائية
    المشاركات : 663
    التقييم : 10
    Array
    معدل تقييم المستوى : 10
    Array
    مفقودات


    للشاعر العراقي أحمد مطر

    زار الرئيس المؤتمن

    بعض ولايات الوطن

    و حين زار حـيّـنـا

    قال لنا :

    هاتوا شكواكم بصدق في العلن

    و لا تخافوا أحدا .. فقد مضى ذاك الزمن .


    فقال صاحبي حسن :

    يا سيدي

    أين الرغيف و اللبن ؟

    و أين تأمين السكن ؟

    و أين توفير المهن ؟

    و أين توفير الدواء للمريض بلا ثمن ؟


    يا سيدي

    لم نر من ذلك شيئا فى السر أو العلن


    قال الرئيس المؤتمن

    أحرق ربي جسدي !!!

    أكل هذا حاصل في بلدي ؟!!

    شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي

    سوف ترى الخير غدا



    و بعد عام زارنا

    و مرة ثانية قال لنا :

    هاتوا شكواكم بصدق في العلن

    و لا تخافوا أحدا .. فقد مضى ذاك الزمن .



    لم يشتكي الناس..

    فقمت معلنا:

    أين الرغيف و اللبن ؟

    و أين تأمين السكن ؟

    و أين توفير المهن ؟

    و أين توفير الدواء للمريض بلا ثمن ؟

    معذرة سيدي..

    و أين صاحبي حسن؟؟


    لا اله الا الله ----------------محمد رسول الله

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك