المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هي سوريا



مشعل الغبين
10-10-2008, 09:42 PM
سورية


سورية هي تلك الرغبة التي تعتريك لتناول " كاسة شاي " وأنت تأكل الجبنة البيضاء البلدية ، وذاك الخمول الذي يدفعك بعد وجبة الغذاء الدسمة الى قيلولة غالية ، هي ذاك المزيج الفوضوي الذي يجري في شوارع العاصمة ، آلاف من السيارات والبشر المختلطة وفق منظومة معقدة لا تستطيع ان تدركها او تفهم آلية عملها ولكنها في النهاية تعمل ، تمتزج ، تتحرك ، وتنفصل ..
وتتلاشى الحركة في الشوارع لتبدأ الحياة في المنازل التي تحب السهر ، وتبقى البيوت المتراكمة المتسلقة جبل قاسيون مضاءة حتى يطفئوها الفجر الذي يعلنه صوت الآذان ..
سورية هي فيروز الصباح و " سيرة الحب " في ليل دمشقي طويل أو موال شجي عتيق على أنغام قد حلبي ..
سورية .. نشرة الأخبار بين عشق الرجال وكره النساء ، هي السياسة التي ندمنها دون ان نتعاطها ..
هي خوف صبية عائدة الى البيت في مساء متأخر ، هي حب مراهق لبنت الجيران ، هي وجوه الناس التي ألفناها وقصص البيوت التي تناقلناها ، هي النميمة في صبحية " نسوان " ، و " قعدة " رجالية في مقهى بين طاولة الزهر وعبق الدخان ..
سورية هي جلسة حول " بحرة " في دار قديم تجمعنا " قرقعة " اركيلة ، عشقناها وهي ترسم تنهيدة ألم في الهواء ، هي عدوى الضحك على طرفة " بايخة " تنتشر بين الأصحاب وتتمادى لتصبح قهقهة عالية لا تعبأ لا بالمكان والزمان ..
سورية هي محجبة وسافرة تعيش في بيت واحد ، وطبخة " شاكرية " على مائدة كريم دعا إليها كل الجيران ، مسيحي ومسلم الكل يحمدون الله على النعمة ويدعون ان يحفظها من الزوال ..
سورية هي نزعة طفل للتسرب الى الشارع واللعب مع أولاد الجيران ، هي رائحة " الطبيخ " تفوح عند باب كل دار وقت الغذاء، وجلسة دافئة لأفراد العائلة حول مدفأة المازوت في ليلة باردة ..
سورية هي الحارة والأصحاب ، المدرسة والطريق الذي " تسكعناه " مئات المرات ، هو الطاولة التي درسنا عليها والغرفة التي تشاركنا بها إخوة وأخوات ، هي همومنا الصغيرة التي كبرت وأحلامنا الكبيرة التي تضاءلت ، هي الذكرى التي تجمعنا في الماضي والأمل بلقاء في المستقبل قد لا يكون ..
سورية هي الحب القديم ، هي القلب الذي خفق في صدورنا أول مرة ، هي الغيرة التي اشتعلت على فتاتنا تضحك لرفيق لتترك في النفس حرق لذيذ ، هي حلاوة اللقاء الذي كان وربما لن يتكرر ، هي الحياة التي انتزعناها من عمر مضى واحتفظنا بها مجرد ذكريات ..
هي ضحك ، بكاء ، مئات الكلمات ، أحاديث وصور تبعثرت في ذاكرتنا يستحضرها الحنين ويحفظها الشوق ونحن نعرف بأنه لا أمل لنا في اللقاء ..
سورية هي أيام عشناها في وطن كان .. نخاف أن يضيع ، سورية هي الحبيب الذي هجرناه ولم نستطع ان نعشق سواه ، سورية هي الماضي الذي منه ولدنا وعلينا أن نحرص لكي يكون المستقبل الذي يحيا أولادنا فيه ..
سورية كلمة عندما نسمعها ، تشتعل قلوبنا بالمحبة ، وتدمع عيوننا الحائرة فرحا وحزنا ، وتتلعثم ألسنتنا مثل مراهق يريد ان يبوح لفتاته بكلمة .. " احبك " ..
هذه هي سوريا .

أبو ليث
10-10-2008, 10:15 PM
شكراً أخي على هذه المشاعر الرقيقة التي تجلت في هذه الكلمات الجميلة .:dzodz (82):

ابو معاذ ت
10-11-2008, 12:23 PM
ول والله ماهجرناها0000 ول والله ماهجرناها 0000 ول والله ماهجرناها 0000 ماوازانا عل المر الا الامر منه 0000 يازي أخوي مشعل 000 ذبحتني 0000 والله نزلت دموعي

أبوعمر الديري
10-11-2008, 01:23 PM
السلام علييييكم

أخي مشعل .. مشاعر فياضة خرجت من قلبك فلامست قلوبنا ... ولكن أخي مشعل أنا و أنت لسنا وحدنا في غربة .. بل أن من يعيش داخل سوريا بات يشعر بالغربة لأنه لم يعد يجد طعماً لكل ما تفتقده في مقالك .. سوريا اليوم تنتظر من يعيدها لأهلها ..

تحياتي و أشواقي ،،

أبو عبود
10-11-2008, 03:57 PM
ليش إذا نزلت لسوريا راح تلقى اللي حكيت عنو؟
راح تلقى الكذب والحسد والنميمة والأبغض من هذا كله راح تلقى جنس اجتماعي متوسط تساوى عنده الرجال والنساء فتجد المسترجلات اللواتي يسهرن بالنوادي والمتخنثين الذين يتكلمون بأسلوب النساء
ستجد الأجواء المغبرة والشوارع المتعبة من كثرة الحفر والشوارع التي تكاد تلفظ أنفاسها هرماً واكتضاضاً ستجد الأمور التي تعاكس كل بديهي ليمر السائق على الضوء الأحمر ويمشي الناس بوسط الشارع ستجد الناس هناك متعبين منهكين لايمكنهم رسم الابتسامة على قسمات الوجوه التي أعيتها الحياة
ستجد وستجد وستجد إلا الإنسان لن تجد منه الا الخيال ولو تأخرت قليلاً ربما لن تجده

أحمد حازم
10-11-2008, 04:20 PM
أخي مشعل
كلمات تفيض بالحب والود
بل أنها لتصل إلى أعلى درجات الهيام والوله
تقبل تحياتي
وسلامااااااااااااااااات

مشعل الغبين
10-16-2008, 08:30 PM
شكرا لكم جميعا على مروركم الكريم وتقبلو منى ارق تحيه وتقدير